logo
تتصفح حاليا: اخبار عمانية
2
أبريل

السلطنة وبريطانيا/مذكرة تفاهم بشأن المجلس الثقافي البريطاني البريطاني

جددت حكومة السلطنة ممثلة في   وزارة التربية والتعليم وحكومة المملكة المتحدة لبريطانيا   العظمى وأيرلندا الشمالية ممثلةً في السفارة البريطانية   التوقيع على مذكرة التفاهم بشأن المجلس الثقافي البريطاني.

وقد وقع مذكرة التفاهم عن جانب السلطنة معالي يحيى بن   سعود السليمي وزير التربية والتعليم فيما وقعها عن الجانب   البريطاني سعادة السفير الدكتور نويل جوكيان سفير المملكة   المتحدة المعتمد لدى السلطنة بحضور عدد من المسؤولين من   الجانبين العماني والبريطاني.

المصدر: http://www.omannews.gov.om/ona/newsDetails_inc.jsp?newsID=29484

2
أبريل

درجات الحرارة في السلطنة لهذا اليوم…..

تنبؤ لمنطقة محافظة مسقط

المدينة/الولاية درجة الحرارة العظمى درجة الحرارة الصغرى الطقس
السيب 38 26

تنبؤ لمنطقة محافظة مسندم

المدينة/الولاية درجة الحرارة العظمى درجة الحرارة الصغرى الطقس
خصب 37 31
دبا 37 25
مدحا 37 25

تنبؤ لمنطقة الظاهرة

المدينة/الولاية درجة الحرارة العظمى درجة الحرارة الصغرى الطقس
البريمي 35 20
عبري 38 23
فهود 38 20

تنبؤ لمنطقة الباطنة

المدينة/الولاية درجة الحرارة العظمى درجة الحرارة الصغرى الطقس
السويق 32 22
الرستاق 38 23

تنبؤ لمنطقة الداخلية

المدينة/الولاية درجة الحرارة العظمى درجة الحرارة الصغرى الطقس
سمائل 38 25
نزوى 38 23
سيق 25 18
جبل شمس 16 10
بهلا 37 23
ادم 39 24

تنبؤ لمنطقة الشرقية

المدينة/الولاية درجة الحرارة العظمى درجة الحرارة الصغرى الطقس
المضيبي 39 24
ابراء 39 23
مصيره 35 26
صور 38 25

تنبؤ لمنطقة الوسطى

المدينة/الولاية درجة الحرارة العظمى درجة الحرارة الصغرى الطقس
الدقم 37 22
هيما 36 22
محوت 36 24

تنبؤ لمنطقة محافظة ظفار

المدينة/الولاية درجة الحرارة العظمى درجة الحرارة الصغرى الطقس
مرمول 34 22
ثمريت 36 23
صلالة 30 23
قيرون حيريتي 38 17
ميناء صلالة 29 23
جزر الحلانيات 32 23
جبل سمحان 27 20
جبل القمر 26 20

المصدر: http://www.met.gov.om/arb/omanmap/forecast.php3

2
أبريل

اقتراب معدل التطعيم ضد السل إلى 99% في السلطنة


ضمن احتفالاتها باليوم العالمي للدرن “السل” الذي يوافق الرابع والعشرين من شهر مارس من كل عام الذي أتى هذا العام تحت شعار (في حركتنا لمكافحة السل.. لنبتكر ما يسرع وتيرة العمل) نظمت وزارة الصحة بمستشفى النهضة أمس الأربعاء حفلا بالمناسبة تحت رعاية سعادة الدكتور عبـدالله بن محمد الفطـيسي رئيس المجلس الـعماني للاختصـاصات الـطبـية.

تضمن برنامج الحفل كلمة ترحيبية للدكتور صلاح العويدي مدير دائرة مراقبة ومكافحة الأمراض المعدية بوزارة الصحة أشار فيها إلى أهمية اليوم العالمي للسل وأهداف تنظيمه وأهمها اطلاع العاملين في مجال السل على الجديد حول هذا المرض وتطوراته عالميا ومحليا. والجهود المبذولة للحد من انتشاره. والتدابير الجديدة الموضوعة في هذا الشأن خاصة مع مستجدات المرض والتطورات التي تطرأ عليه.

من جانبه قدم الدكتور سليمان البوسعيدي مدير دائرة المختبرات بوزارة الصحة محاضرة عن ضمان الجودة في المختبرات الطبية. تناول فيها المختبرات الطبية وكيفية تحسين الجودة بها بما ينعكس على الخدمات المختبرية المتعلقة بمرض السل وأهمها جودة التشخيص للمرض.

أما الدكتور علي اللواتي مدير البرنامج الوطني لمكافحة السل والجذام بالإنابة بوزارة الصحة فقدم في محاضرته تحليلا لوضع مرض السل دوليا ومحليا حيث تناول مستجدات المرض على مستوى العالم وعلى الصعيد المحلي. واستعرض جهود وزارة الصحة المبذولة على مدى السنوات الماضية للتصدي ومكافحة مرض السل والإنجازات التي تحققت حتى الآن.

كذلك تطرق اللواتي إلى مضامين شعار الاحتفال هذا العام (في حركتنا لمكافحة السل.. لنبتكر ما يسرع وتيرة العمل) من حيث ابتكار طرق اكتشاف سريعة للمرض وطرق علاج ذات فترة أقل وفعالية أكبر.

ويعتبر السل أحد أقدم الأمراض التي عرفتها البشرية، يسببه نوع من البكتريا تسمى المتفطرات السلية أو عصيات كوخ نسبة إلى العالم الألماني روبرت كوخ الذي اكتشفها أول مرة في 24 مارس 1882 حيث أصبح هذا اليوم خالداً يحتفل العالم به وتتكاتف خلاله الجهود محلياً وعالميا لدحر السل والحد من انتشاره.

وكان السل من الأمراض التي شكلت في الماضي واحدا من أهم المشاكل الصحية التي واجهت وزارة الصحة؛ إذ بلغ عدد الإصابات المسجلة عام 1981م (928) إصابة انخفضت إلى (230) إصابة في عام 2009م ، وذلك نتيجة للجهود المستمرة والمتواصلة على مدى أكثر من 29 عاما وهو العمر الزمني للبرنامج الوطني لمكافحة السل الذي خضع خلاله للعديد من مراحل التحديث والتطوير بهدف زيادة فعالية اكتشاف الحالات الجديدة وعلاجها وكذلك اكتشاف وتقديم العلاج الوقائي للحالات الكامنة للسل من جراء فحص المخالطين لمرضى السل.

ونظرا لرفع وتحسين كفاءة العلاج وزيادة معدلات الشفاء بالإضافة إلى تحسين نظام الترصد الوبائي والتبليغ والمتابعة فقد انخفضت نسبة الإصابات بهذا المرض إلى حوالي (75%) بين عامي 1981م و 2009م ، وعلى نفس المنوال تقريبا انخفضت معدلات الوفيات السنوية من (45) وفاة عام 1981م إلى (8) حالات وفاة عام 2009. ومعظم هذه الوفيات ترجع سببها إلى أمراض أخرى مصاحبة للسل كالسكري وأمراض الشرايين والقلب ومرض نقص المناعة المكتسب “الإيدز” والحوادث.

وقد ساهم تطبيق الاستراتيجيات الست التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية للقضاء على مرض السل والعناصر التي تشملها كل استراتيجية في تحقيق نتائج مهمة تمثلت في معدلات شفاء عالية تصل إلى أكثر من 90% بالإضافة إلى اكتشاف حالات الدرن الإيجابية للقشع (البلغم) وصلت إلى أكثر من 91% . غير أن السل أصبح يمثل حالة طوارئ عالمية خاصة بعد أن عاد هذا المرض بالظهور ليصبح مشكلة صحية رئيسية في العالم مما جعل منظمة الصحة العالمية تدق أجراس الخطر. حيث إن مرض السل يقضي على أرواح مليوني شخص في العالم سنويا، حيث تتكاتف جهود دول العالم للقضاء على هذا المرض.

وتعد السلطنة من الدول السباقة في تطبيق استراتيجيات منظمة الصحة العالمية الست التي من شأنها تحقيق الأهداف المحلية والعالمية في القضاء على هذا المرض. حيث قامت وزارة الصحة بتبني هذه الاستراتيجيات التي تتمثل في استراتيجية توسيع المعالجة القصيرة الأمد ذات الجودة تحت الإشراف المباشر (DOTS )، واستراتيجية إبراز التحديات خاصة في ما يتعلق بمرض العوز المناعي المكتسب والبكتيريا المقاومة للمضادات. واستراتيجية تقوية النظام الصحي في مكافحة المرض.

واستراتيجية مشاركة جميع القطاعات التي تقدم خدمة سواء كانت عامة أو خاصة في توحيد نظام الكشف والعلاج، واستراتيجية مشاركة الناس والمجتمع في القضاء على هذا المرض، وأخيرا استراتيجية توسيع رقعة الدراسات والبحوث التي من شأنها رفع مستوى تقديم الرعاية الصحية والتي تساعد أيضا في الكشف عن طرق جديدة للتشخيص والعلاج. الجدير بالذكر أن وزارة الصحة منذ فجر النهضة المباركة قد اتبعت كل الوسائل والإمكانيات المتاحة لمجابهة ومقاومة مرض السل (الدرن) وذلك من خلال أربع مراحل بدايتها كان عام 1974 حينما طلبت وزارة الصحة خبيرا من منظمة الصحة العالمية للوقوف على حقيقة الوضع الوبائي للسل في السلطنة وتحديد حجم المشكـلة.

المصدر: http://www.shabiba.com/innerpage.asp?detail=47627

2
أبريل

لجنة حكومية تدرس ظاهرة ازدهار الطحالب الضارة ونفوق الأحياء

ترأس سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل وزارة الثروة السمكية أمس الأربعاء اجتماع اللجنة الفنية لدراسة ظاهرة ازدهار الطحالب الضارة ونفوق الأحياء البحرية في المياه العمانية بحضور أعضاء اللجنة وذلك بوزارة الثروة السمكية بالخوير. وقد ناقش الاجتماع تنظيم وتنسيق عمليات التحرك لرصد ومراقبة وتحليل حالات ازدهار الطحالب الضارة ونفوق الأسماك والتنسيق لتوفير التسهيلات الممكنة والمطلوبة لتحديد حجم ظاهرة نفوق الأسماك والأسباب المرتبطة بها باستخدام النقل البري والبحري والجوي لتحديد المساحات المتأثرة بالظاهرة والتنسيق مع الجهات المحلية والإقليمية والدولية للتعاون في مجال الرصد والمراقبة والتقليل من آثار الظاهرة بالإضافة إلى مراقبة التغيرات البيئية التي تسبب ظاهرة المد الأحمر وازدهار العوالق وانبثاق المياه الباردة ذات الأكسجين المنخفض والمغذيات العالية في المناطق التي يتكرر فيها نفوق الأسماك والكائنات البحرية الأخرى والعمل على تقليل الخسائر الاقتصادية وإصابة الإنسان بالأمراض والإشراف العام على دراسة حالات وظواهر نفوق الأحياء البحرية في مياه الصيد العمانية وتحديد حجمها وآثارها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وتوعية الجمهور بظاهرة نفوق الأسماك مسبباتها ومضارها وتوثيق البيانات المتعلقة بالظاهرة بشكل دوري لتأسيس قاعدة بيانات خاصة بدراسة النظام البيئي والتقليل من الخسائر الاقتصادية وإصابة الإنسان بالأمراض من جراء هذه الظاهرة. وتتكون اللجنة الفنية لدراسة ظاهرة ازدهار الطحالب الضارة ونفوق الأحياء البحرية في المياه العمانية من أعضاء يمثلون وزارة الثروة السمكية ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ووزارة الصحة ووزارة البيئة والشؤون المناخية ووزارة الخارجية وبلدية مسقط وجامعة السلطان قابوس وجمعية البيئة البحرية وشرطة عمان السلطانية والبحرية السلطانية العمانية..

المصدر: http://www.shabiba.com/innerpage.asp?detail=47629

logo
جميع الحقوق محفوظة لـ رمسات عُمانية 2010